نساء أمريكا يواجهن قانون "الاجهاض" بالاضراب الجنسي

344

لطالما كان استخدام الإضراب نوع من أنواع الاحتجاج التي يتبعها المعترضون في أغلب دول العالم، لذلك دعت الممثلة والناشطة في حملة " أنا أيضا " المعنية بالتحرش الجنسي ضد النساء، "إليسا ميلانو"، إلى ما وصفته بإضراب جنسي احتجاجا على قانون إجهاض جديد في ولاية جورجيا الأمريكية.

و غردت ميلانو قائلة " إذا لم تستطع النساء بشكل قانوني التحكم في أجسامهن، لا يمكنهن المخاطرة بالحمل".

كتبت ذلك عبر تغريدة على تويتر ما أثار ردود فعل متباينة على وسائل التواصل الاجتماعي بين مؤيد و معارض، فتعد جورجيا الولاية الأخيرة التي تتبني قانونا يحد من الإجهاض، ويتوقع أن يدخل هذا القانون حيز التنفيذ في الأول من ينايرالقادم.

النساء اتخذن تاريخيا الجنس كوسيلة للاحتجاج أو الدعوة للإصلاح السياسي، مستشهدة برفض النساء الإيرانيات ممارسة الجنس في القرن السابع عشر كوسيلة لوقف الحرب غير المنظمة. ولاحظت مؤخرًا أن النساء الليبراليات دخلن في إضراب جنسي في العام 2003 للمطالبة بوضع حد لحرب أهلية طويلة الأمد.

فيجرم هذا القانون الإجهاض بمجرد أن يبدأ قلب الجنين في النبض وهو ما يحدث في الأسبوع السادس من بداية الحمل.

هذه ليست الولاية الأولى كانت ولاية ميسيسبي قد أقرت قانونا مشابها في مارس لكنه لن يدخل حيز التنفيذ إلا في يوليو حيث يواجه هذا القانون اعتراضات.

في حين مررت ولاية أوهايو قانونا مشابها في 2016 إلا أن حاكم الولاية اعترض عليه، في عام 2011 وجهت دعوة في بلجيكا لزوجات السياسيين بالإضراب عن ممارسة الجنس مع أزواجهن كوسيلة للضغط عليهم للإسراع بتشكيل حكومة ائتلافية.

بعد أن شاهدت البلاد قد شهدت انتخابات عامة  ولكن الأحزاب لم تتفق حتى الآن في المحادثات لتشكيل الحكومة.

وذكرت عضوة البرلمان الاشتراكية مارلين تميرمان حينها إنها وسيلة فعالة ونجحت في كينيا عام 2009 ولم يستطع السياسيون هناك الصمود أمام الإضراب سوى أسبوع قبل أن يشكلوا حكومة.

يذكر أن آخر محاولة لإقناع قادة الأحزاب المشاركة في محادثات تشكيل الحكومة في بلجيكا كانت حملة تدعو السيدات " لإطلاق اللحية".

وقالت السيناتور تميرمان " أطالب زوجات المفاوضين المشاركين في المحادثات بالامتناع عن ممارسة الجنس مع أزواجهن حتى يتم التوصل إلى اتفاق".

وأضافت " إذا وافقت زوجات السياسيين على اقتراحي فسيتم تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن".

وأوضحت حينها أن  80 بالمائة من الجماهير التي اتصلت بمكتبها وافقوا على الأمر، تعود فكرة الإضراب عن الجنس كوسيلة ضغط إلى زمن بعيد  فقد استخدمتها النساء في القصص الإغريقية القديمة لإجبار الرجال على إنهاء الحرب.

كما قامت نساء مدينة " بيريا " الكولومبية بتنفيذ هذا الإضراب لإجبار رجال العصابات على التخلي عن أسلحتهم.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك