أنصار حقوق الانسان في مصر يحصدون جوائز العالم .. رغم القمع المتزايد

264

حصدت عدد من الشخصيات والمؤسسات الحقوقية عدد من الجوائز خلال الفترة الأخيرة على الرغم من التضييق الأمني على العمل الحقوقي بمصر وكانت أخر تلك التضيقات تقديم عدد من العاملين بالمجتمع المدني للمحاكمة وإقرار قانون الجمعيات الأهلية.

كانت أخر تلك الجوائز حرية الصحافة لليونسكو التي منحت للمصور الصحفي محمود أبو زيد الشهير بــ" شوكان" المحبوس احتياطيًا منذ 5 سنوات ، بعدما ألقي القبض عليه أثناء تأديه عمله بفض إعتصام رابعة العدوية.


العفو الدولية تكرم النديم:

ايام قليلة فصلت بين جائزة شوكان وبين جائزة العفو الدولية لمركز النديم، حيث أعلنت منظمة العفو الدولية بألمانيا ، فوز مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، برئاسة الدكتور عايدة سيف الدولة، بجائزة حقوق الإنسان لعام 2018، تقديرًا لما يقوم به المركز حيال ملف حقوق الإنسان في مصرمنذ بداية عمله عام 1993 وحتى الأن.


ومن المعروف أن تلك الجائزة للفرع الألماني بالمنظمة تمنح كل عاميين لأفراد أو منظمات حقوقية من مختلف أنحاء العالم. 


نوبل البديلة لحقوقيين ممنوعين من السفر:

في الوت الذي وضعته  السلطة على قائمة الممنوعين من السفر، ففي أكتوبر الماضي حصل الحقوقي المصري محمد زارع على جائزة مؤسسة مارتن إينالز الدولية للمدافعين عن حقوق الإنسان حول العالم لعام 2017، والتي تعد واحدة من أهم وأرفع الجوائز الدولية الحقوقية المخصصة لأبرز المدافعين عن حقوق الإنسان المعرضين للخطر والتنكيل على المستوى الشخصي في بلادهم، نتيجة تفانيهم في الدفاع عن حقوق مواطنيهم، وتلقب بـ«نوبل حقوق الإنسان».

وفي سبتمبر لعام 2016، فازت مزن حسن، المديرة التنفيذية لمركز نظرة للدراسات النسوية، بجائزة “رايت لايفليهود” ، والمعروفة أيضا باسم جائزة نوبل البديلة، وتمنح الجائزةلأشخاص قدموا إسهاما متميًزا ومباشرًا في مجالات حقوق الإنسان والتعليم والتنمية المستدامة والثقافة وحماية البيئة والسلام والديمقراطية والقانون والصحة والعلوم والتكنولوجيا.


عزة سليمان والمركز الثاني للنزاهة الدولية:

وفي أوار الهام الماضي فازت الحقوقية عزة سليمان ورئيسة مجلس أمناء مؤسسة قضايا المرأة، بالمركز الثاني لجائزة ألارد للنزاهة الدولية، وهي جائزة تقدمها كلية الحقوق بجامعة كولومبيا البريطانية بكندا، وتعتبر من إحدى أكبر الجوائز المقدمة لمحاربة الفساد وحماية المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان، و تقدم تلك الجائزة كل عامين لشخص أو حركة أو مؤسسة أبدت عملا استثنائيا في القيادة ومحاربة الفساد، خاصة في تعزيز الشفافية والمسائلة ودعم دولة القانون.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك