بعد فوزهن بكأس العالم للسيدات .. قائد المنتخب الأمريكي ترفض لقاء ترامب

517



فاز المنتخب الأميركي بلقب كأس العالم لكرة القدم للسيدات للمرة الثانية على التوالي، وذلك بعد الفوز على المنتخب الهولندي -بطل أوروبا- بهدفين دون رد في المباراة النهائية للبطولة.


وذلك بعد أن أحرزت اللاعبة ميغان رابينوي  هدفًا وأضافت روز لافيلي الهدف الثاني، ولم تكتف سيدات أميركا باللقب، بل سيطرن على الجوائز الفردية ببطولة كأس العالم.


وفازت ميجان رابينوي بجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعبة، وجاءت في المركز الثاني لوسي برونز لاعبة المنتخب الإنجليزي ثم الأميركية روز لافيلي.


وظفرت رابينوي بجائزة ثانية هي جائزة الحذاء الذهبي كهدافة للبطولة بستة أهداف، وجاءت في المركز الثاني الأميركية أليكس مورغان، وحلت ثالثة إلين وايت لاعبة المنتخب الإنجليزي بالرصيد نفسه من الأهداف، وكان توزيع الجوائز الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الاتحاد الدولي للعبة جياني إنفانتيو.


وفي وقت سابق ، كان قد دخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صراع جديد و عداء آخر مع منتخب الولايات المتحدة لسيدات كرة القدم، وبالتحديد مع قائدة الفريق ميجان رابينوى.

حيث صرحت رابينوى إنها لن تذهب إلى البيت الأبيض "الحقير" حسب تعبيرها ، وذلك ردا على سؤال عما إذا كانت متحمسة إزاء الذهاب إلى البيت الأبيض في حالة فوز فريقها باللقب.

ما أثار الضجة على مواقع التواصل الاجتماعي وفي سلسلة من التغريدات، قال الرئيس ترامب إن  فرق الرياضة تحب المجئ إلى البيت الأبيض، وأكمل قائلا إن عليها أن تفوز أولا قبل أن تتحدث، وتابع : "أكملوا المهمة".

 وكان ترامب قد قدم دعوة للمنتخب القومى الأمريكى الذى ينافس فى بطولة كأس العالم للسيدات فى حالة الفوز أو الخسارة.

 وكتب ترامب فى تغريدة سابقه له "لم نوجه بعد دعوة إلى ميجان أو الفريق، لكننى أدعو الآن الفريق فى حالة الفوز أو الخسارة. ولا ينبغى على ميجان ألا تحترم أبدا بلادنا والبيت الأبيض وعلمنا، خاصة وأن الكثير للغاية يبذل من أجلها ومن أجل الفريق.. افخرى بالعلم الذى ترتديه".


 رابينوى لها مجموعة من المواقف الخاص بها كان أهمها رفضها لترديد السلام الوطنى الأمريكى في عام 2016 أو وضع يدها على صدرها مثل بقية اللاعبات، احتجاجا على طريقة تعامل الشرطة الأمريكية مع أصحاب الأصول الافريقية من الشعب الأمريكي.


 وفى سبتمبر 2016، سارت رابينوى على درب لاعب كرة القدم الأمريكية كولين كابرنيك الذى ركع أثناء النشيد الوطنى احتجاجا على قتل السود العزل على يد الشرطة الأمريكية.

في حين كتبت أعضاء الفريق الأمريكي تغريدات تضامنية مع رابينو بعد تعرضها لانتقادات من قبل ترامب، وكتب على تويتر أن النساء اللاتى لا تستطيع أن تسيطر عليهن أن تتقرب منهن يغضبونك، موجهين الحديث لترامب". 


 كما قاضت رابينوى اتحاد كرة القدم فى الولايات المتحدة، لأن نظرائهم من الرجال يحصلن على أجور أعلى بكثير من الرقم الذي تحصل عليه السيدات ، رغم أنهن تلعبن مباريات أكثر وتحققن الفوز أكثر 


وقد سبق أن رفض عدد من الرياضيين تلبية دعوة ترامب لزيارة البيت الأبيض للاحتفال بفوزهم  منهم مدير فريق "ريد سوكس بوسطن" ألكس كورا وآخرين خلال زيارة الشهر الماضى للفريق احتفالا بفوزه فى بطولة عالمية.


 وألغى البيت الأبيض زيارة لفريق فيلادليفيا إيجلز الفائز فى بطولة سوبر بول عام 2018 بعدما تبين أن عدد قليل من اللاعبين فقط سيحضر إلى البيت الأبيض.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك