"خليها تصدي" تهدد عروش أباطرة السيارات في مصر

722


دشن  مجموعة من الشباب حملة على موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك تحت عنوان "خليها تصدي" ، ولاقى الجروب ترحيبا من قطاع كبير من الشباب حيث تخطى عدد المنضمين إلى الجروب 130 ألف عضو حتى الآن راغبين في مقاطعة شراء السيارات الجديدة بسبب الأسعار التي تعد من وجهة نظرهم مبالغاً فيها.

وأعلن القائمون والمشاركون في هذه الحملة عن مقاطعتهم لشراء السيارات في مصر حتى تقوم شعبة السيارات ومثيلاتها بإصدار بيان يحتوي على اعتذار رسمي عن كل المخالفات اللامهنية لدى البعض وذلك خلال الفترة الماضية.

بالاضافة إلى الاتفاق على مجموعة ضوابط تحفظ حق المستهلك والبائع على حد سواء ومنها على سبيل المثال:" التوصل إلى متوسطات محددة مقبولة لهامش ربح الوكلاء والموزعين والتجار ، بهدف ضبط تلك الصناعة والنشاط التجاري الملحق بها، توقف أعضاء أو من يمثلون الشركات أو الوكلاء والتجار عن التصريحات المضللة التي تنتشر عبر وسائل الإعلام وان تكون هناك جزاءات للمخالفين يتم نشرها والإعلان عنها وتصحيح المعلومات المضللة".


بالإضافة إلى  ضرورة الالتزام التام بالشفافية التامة في عروض البيع والصيانة، إلى جانب التنسيق مع هيئة حماية المستهلك لمزيد من الضغط الايجابي على حالة الأسعار والزيادات التي انتابت أسواق السيارات طوال الفترة الماضية .

وهاجم المتفاعلين مع جروب " خليها تصدي" بيان شركة "غبور أوتو" وكيل سيارات هيونداي وجيلي ومازدا وشيري، والخاص بالتحذير من تداول معلومات تتعلق بتكلفة بعض السيارات التي تستوردها الشركة.

حيث قالت الشركة في بيان لها  إنها ستتخذ الإجراءات القانونية لكل من يروج أو يتداول معلومات مغلوطة عن قيمة التكلفة، مؤكدة أن كل ما يروج له عن تكلفة السيارة "هيونداي توسان"ليس له أساس من الصحة.

وتدوال رواد الجروب،  مستندًا يوضح قيمة تكلفة السيارة "هيونداي توسان" بعد دفع الرسوم والضرائب قبل الإعفاء الجمركي والذي طبق من أول يناير، والذي يبين تحقيق الشركة لمكسب يتخطى 150 ألف جنيه في السيارة الواحدة وهو ما جعل رواد السوشيال ميديا يردوا على البيان "خليها تصدي".

يذكر أنه خلال الشهر الجاري تم تفعيل قرار خفض التعريفة الجمركية على السيارات أوروبية المنشأ، لتصل إلى صفر جمارك، وفقاً لبنود اتفاقية الشراكة الأوروبية، ولكن جاءت التخفيضات على السيارات الأوروبية في مجملها هزيلة.

وتداول أعضاء الجروب فيما بينهم ، مستندات لشهادات الافراج الجمركي عن السيارات الأوربية والتي توضح فروق أسعار كبيرة بين سعر السيارة بالنسبة للتاجر وسعر البيع للمستهلك ، خاصة بعد الغاء الجمارك تماما عن السيارات الأوربية ، وانحسار الرسوم التي تتقاضاها الدولة عند ضريبة القيمة المضافة وقدرها 19%.

وذكر أحد أعضاء الجروب ، أن ضريبة القيمة المضافة في ألمانيا على السيارات 18% ، فمن المفترض أن يكون هناك تقارب في السعر بين السيارات في مصر وفي ألمانيا.

كما ذكر عضو أخر أن أسعار السيارات الأوربية مرتفعة جدا مقارنة بدول الخليج العربي ، رغم تقارب تكلفة النقل والتسويق.

وتبادل الأعضاء فيما بينهم ، روابط توضح خطوات استيراد السيارات بشكل شخصي من المنتج مباشرة ، في اطار نصيحة للأعضاء بأن يقوموا باستيراد سياراتهم بأنفسهم دون الاعتماد على الوكلاء والتجار .

وقد ظهرت حملة مشابهة بنفس العنوان "خليها تصدي" بالمملكة العربية السعودية أواخر عام 2017 ، اعتراضا على جشع التجار وزيادة هامش الربح في السيارات الجديدة ، كما استخدم نفس العنوان شباب جزائريون في حملة مشابهة مطلع عام 2018 .


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك