بأموال "الجهاز" .."تامر مرسي" يحتكر سوق الدراما والاعلام

336

أعلنت الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية استحواذها على مجموعة "دي ميديا" الإعلامية المالكة لقنوات "dmc"، على أن يتولى تامر مرسي رئاسة مجلس إدارة تلك القنوات. 


هذه الشركة  هي المالكة "لإعلام المصريين"،  والتي أصبحت من قبل مالكة  لقناتي "ON E" و"الحياة"، إضافة إلى الحصة الحاكمة في قنوات cbc،  وفضلًا عن  القنوات التي تمتلكها الشركة،  فقد ظهر استحوذها أيضًا في عالم الفن وذلك من خلال، الدراما التليفزيونية، فى موسم رمضان المقبل.


كلمة السر في هذه القصة يعود إلى "تامر مرسي"، الاسم الأهم الأن فى سوق الدراما التليفزيونية  فتخوض شركة «سينرجي»، المملوكة له سباق رمضان 2019، بـ(15) مسلسلا من أصل (23) من المقرر عرضها خلال الماراثون المقبل، مستحوذا على النصيب الأكبر من الإنتاج الدرامي، مع ألمع النجوم على رأسهم، محمد رمضان، مصطفى شعبان، أمير كرارة، ياسر جلال، محمد إمام، مي عز الدين، هانى سلامة، حمادة هلال، ياسمين عبد العزيز، مصطفى خاطر، أحمد فهمي.


يرجع دخول تامر مرسي سوق الدراما قبل 12 عاما، بعد أن نجح فى تكوين شركة «سينرجي للإنتاج الفني»، كان أول مسلسل من إنتاجه هو «حق مشروع» للنجم حسين فهمي والفنانة عبلة كامل، ونجح العمل.


وفى العام التالي أنتج ثلاثة أعمال جملة واحدة خلال رمضان 2008 وهي: «عدى النهار» بطولة الفنان صلاح السعدني، «قلب ميت» بطولة شريف منير، «أدهم الشرقاوي» بطولة محمد رجب، ومن ثم أنتج  «بشرى سارة» بطولة ميرفت أمين و«حدف بحر» بطولة سمية الخشاب.


عُرف عنه تنوع في اختيار الممثلين والتعامل مع الجميع  ربما لزيادة الانتشار وزيادة ثقل اسم شركته فى سوق الدراما، وبالفعل فى رمضان 2010، أنتج مسلسل «أزمة سكر» بطولة أحمد عيد و«أغلى من حياتى» بطولة محمد فؤاد، وكرر تعاونه مرة أخرى مع الفنان شريف منير فى «بره الدنيا» وشاركت فى البطولة نسرين إمام (زوجة تامر مرسي حاليا).


وفي 2011، جاءت أولى خبطات «سينرجي»، بعدما نجحت الشركة فى إعادة الفنان عادل إمام إلى الدراما التليفزيونية، التي غاب عنها أكثر من 30 عاما، منذ عرض مسلسله «دموع فى عيون وقحة»، وتعاقد تامر مرسي مع الزعيم على مسلسل «فرقة ناجي عطا الله» الذي كان من المفترض عرضه فى رمضان 2011، ولكن بسبب الأوضاع السياسية والاقتصادية التي مرت بها الدولة بعد ثورة 25 يناير، تأجل المسلسل إلى العام التالي، فاكتفت الشركة بالمنافسة خلال الماراثون الرمضاني بمسلسل «مسيو رمضان مبروك أبو العلمين حمودة» بطولة محمد هنيدي.


ونافس تامر مرسي في رمضان 2012 بالزعيم وشريف منير، الفنان الأكثر تعاقدا معه منذ أن بدأ، بمسلسل «الصفعة»، النجاح الكبير الذى حققه مسلسل عادل إمام، جعل «مرسي» يحتكره لمدة خمسة أعوام، وينتج له: «العراف، صاحب السعادة، أستاذ ورئيس قسم، مأمون وشركاه، عفاريت عدلي علام»، لكن «الزعيم» قرر الانفصال عنه العام الماضي، وتشجيع ابنه الذي دخل مجال الإنتاج حديثًا، بجانب عمله كمخرج، وتقديم عمل من إنتاج شركة «ماجنوم» التى قضي عليها قبل أن تنطلق فى سوق الدراما.


فأنتجت الشركة المملوكة للمنتج هشام تحسين والمخرج رامي إمام، فقط «عوالم خفية» للزعيم و«طايع» لعمرو يوسف، وخرجت من سباق رمضان 2019 رغم تصوير جزء كبير من مسلسل «فلانتينو»، بسبب خلافات بين الشركة المنتجة ومجموعة إعلام المصريين، التي يرأسها المنتج تامر مرسي، الحاصلة على حقوق عرض المسلسل فى رمضان 2019 على قنواتها الفضائية.


ومن 2012 وحتى 2015، كان تامر مرسي يكتفى بإنتاج عمل أو عملين خلال موسم رمضان، ولكن بدأ يسيطر على سوق الدراما التليفزيونية مع رمضان 2016، حيث أنتج سبعة مسلسلات مع نجوم الموسم، «مأمون وشركاه» عادل إمام، «أبو البنات» مصطفى شعبان، «القيصر» يوسف الشريف، «الطبال» أمير كرارة، «شهادة ميلاد» طارق لطفي و«الكبريت الأحمر» أحمد صلاح السعدني.


وزاد الرقم إلى 9 مسلسلات فى رمضان 2017، بعد تعاونه مع نجوم الصف الأول، «أرض جو» غادة عبد الرازق، «هربانة منها» ياسمين عبد العزيز، «عفاريت عدلي علام» عادل إمام، «كفر دلهاب» يوسف الشريف، «اللهم إني صائم» مصطفى شعبان، «لمعي القط» محمد إمام، «في اللا لا لاند» دنيا سمير غانم، «طاقة نور» هانى سلامة، «وضع أمني» عمرو سعد، كما أنتج عملين آخرين عرضا خارج الموسم وهما: «بين العالمين» و«الكبريت الأحمر 2».


فى رمضان 2018، أنتج تامر مرسي سبعة مسلسلات؛ «مليكة» دينا الشربيني، «ربع رومي» مصطفى خاطر، «كلبش2» أمير كرارة، «أيوب» مصطفى شعبان، «رسايل» مي عز الدين، «فوق السحاب» هانى سلامة، «ضد مجهول» غادة عبد الرازق، وانخفض الرقم مع خروج عادل إمام من قبضته، بجانب اتجاه «تامر» إلى الإنتاج السينمائي من خلال شركة «سينرجى فيلمز» التي دشنها العام قبل الماضي، أنتجت مؤخرا فيلم «ليلة هنا وسرور» و«بني آدم» و«الكويسين»

وبحلول عام 2019 فرض المنتج تامر مرسي سيطرته بشكل تام على سوق الدراما، خاصة الموسم الرمضاني الأهم على مدى العام، مع إعلانه عن التعاقد مع 14 نجمًا لخوض سباق رمضان المقبل، وهم: أمير كرارة «كلبش 3»، مصطفى شعبان «أبو جبل»، مي عز الدين «البرنسيسة بيسة»، ياسمين عبد العزيز «لآخر نفس»، محمد رمضان «زلزال»، محمد إمام «هوجان»، ياسمين صبري «حكايتي»، ياسر جلال «لمس أكتاف»، مصطفى خاطر «طلقة حظ»، محمد رجب «علامة استفهام»، هانى سلامة «قمر هادي»، أحمد فهمي «الواد سيد الشحات»، حمادة هلال «ابن أصول»، دنيا سمير غانم «من أول نظرة»، بالإضافة إلى مسلسل «بركة» بطولة عمرو سعد، الذى خرج من سباق رمضان الماضى، وبذلك وصل نصيب تامر مرسي إلى 15 مسلسلا فى رمضان، بخلاف «بحر» بطولة ماجد المصري، المقرر عرضه خارج الموسم.


لم يتبق الأن  على الساحة في منافسة مرسي، غير المنتج  اللبناني صادق الصباح بمسلسل «ولد الغلابة» لأحمد السقا و«فكرة بمليون جنيه» لعلى ربيع، والمنتج محمد مشيش بمسلسل «زي الشمس» لدينا الشربيني، والمنتج محمد السبكي بـ«سوبر ميرو» لإيمي سمير غانم، والمنتج ممدوح شاهين بـ«الزوجة الـ18» لحسن الرداد والمنتج طارق صيام بـ«حدوتة مرة» لغادة عبد الرازق.


وكان مرسي،صرح أنه  بدأ العمل الآن على إعادة هيكلة القنوات الفضائية في المجموعة من أجل النهوض بالرسالة الإعلامية، ورسم مستقبل أفضل، تحقيقا لتوجه الدولة، وحتمية قيام الإعلام بدوره المطلوب في التنمية.

وقد نشر موقع "مدى مصر" الصحفي عدة تقارير وتحقيقات صحفية ، تشير إلى ملكية جهاز "المخابرات العامة" المصري لمؤسسة اعلام المصريين ، مما يوضح حقيقة استحواذ الجهاز الأمني على سوق الاعلام ، بالاضافة إلى احنكار الانتاج الفني للدراما.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك