لا ل "Over Time"

320

الموظف المثالي يتمثل دائماً في الشخص المطحون شغل ومبيقولش لا للوقت الاضافي، والي مديره بيطلبه منه مش بيتأخر في تنفيذه حتي لو خارج مواعيد عمله الي هي من المفترض تكون من 8 ل 9 ساعات كحد أقصي.


لكن اللي بيحصل في سوق العمل المصري غير كده، وللأسف اي مكان هتشتغل فيه وهتديهم حقهم بالعدل، يعني هتشتغل معاهم بظبط خلال مواعيد العمل الرسمية فقط، ساعتها هيكون عند المسؤولين ازمه وفي الغالب هيتهموك بعدم الانتماء للشركة وانك مش بتشتغل من قلبك وانك مش حاسس انك جزء من الشركه ومش مهتم بنجاحها من اعماقك وكل الهري بتاع التنمية البشرية الخادعه الي بيستخدمها الاتش ار والمديرينعشان ياخدوا منك زيادة عن حقهم..


مع انه ببساطة دا حقك! مش مطلوب منك ابداً تلغي الكام ساعه الباقيين من يومك عشان تمارس فيهم حياتك الاجتماعيه وتحطهم في الشغل سواء انك تكمل تسهر في شركة او حتي انك تكمل تشتغل من البيت.


لاسباب كتير انت مطالب ترفض بشكل صريح العمل لوقت اضافي، أولهم انك مش شريك قانوني او ربحي في الشركة دي، يعني في نهاية السنه اما الشركة هتحسب ارباحها انت مش هينوبك غير الشكر باللسان -دا علي اعتبار يعني انهم ممكن يهتموا يفتكروا ينسبولك مجهوداتك ومسهماتك في نجاح الشركة ويقدموا لك شكر- لكن مش هتاخد جنية زيادة عن مرتبك مهما كنت عامل مؤثر في نجاح المؤسسه الي انت فيها.


ثانياُ، بنسبة كبيرة المكان الي انت بتشتغل فيه وبيطلب منك تشتغل بمجهود ووقت اطول واكتر من المتفق عليه رسمياُ، دا مكان استغلالي، فا بالتالي في الوقت الي انت هتتعب فيه صحياً او نفسياً او هيحصلك أزمه وغالباً هتكون الازمه دي اساسا بسبب انك بتشتغل بشكل مرهق فتأكد انه المنظمة الاستغلاليه بالشكل دا مش هتعذرك ولا هتستحملك وهيستغنوا عنك بسهولة، وفي حالة اخري برضه لو اتقدملهم حد غيرك للوظيفة وهياخد فلوس اقل فا بسهولة هيتخلوا عنك لمصلحتهم وماحدش هيفتكر انت قدمت نجاحات قد ايه للشركة او كام ساعه اضافيه اشتغلتها ببلاش.


ثالثاً لك كل الحق في ممارسة حياة بره الشغل وخارج الحياة العملية، انت متخلقتش عشان تشتغل وبس! في خمسين الف احتياج اساسي انت محتاج تلبيه يومياً في حياتك غير تحقيق ذاتك عملياً وانك تجيب فلوس، وحتي و ان كانت وهتفضل الفلوس هي العامل الاهم والاساسي في المعيشة لكن مازال في اشياء كتير اخري محتاج تعملها في يومك عشان تقدر تكمل في الحياة.


الحالة الوحيدة الي تشتغل فيها بكل جهدك ووقتك هو لما يكون المنظمة والشركة دي ملكك وهيجيلك عائد مادي منها، فأنت مش خسران ساعتها اما تقدم للمنظمة بتاعتك وقت زيادة شويه في سبيل نجاحها لانها في الاول والاخر ملكك واي نجاح لها هينسب اليك فا مش هيقع عليك اي ظلم ساعتها لانك هتاخد مقابل لوقتك وجهدك الاضافي دا نجاح وفلوس. غير كده فا مفيش اي حق لأي مؤسسة او شركة انها تطلب منك زيادة عن حقها.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك