مطالبات تونسية بإلغاء الحج لارتفاع تكالفيه

332

طالبت نقابة الأئمة التونسيين مفتي بلادها، بإلغاء الحج هذا الموسم، ما أثار جدلًا واسعًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال أمين النقابة، فاضل عاشور، إن سبب المطالبة بتعطيل الحج لهذا العام، هو الارتفاع  في التكلفة المبالغ فيه، مع سوء الظروف الاقتصادية التي تعيشها البلاد، ولاستخدام السلطات السعودية الأموال في الحروب.

وفسّرت النقابة طلبها هذا، بأن السعودية المستفيد الأول والأخير من أموال الحج،  بأنها تجني أموالًا طائلة من التكاليف الباهظة التي تفرضها على التونسيين (وغيرهم) لأداء مناسك الحج.

وقال عاشور أيضًا إن "السعودية تستخدم أموال الحج في العدوان على دول عربية وإسلامية كسورية واليمن، ما يناقض الشريعة".

في السياق ذاته، قالت وزارة الشؤون الدينية التونسية، إن "نقابة الأئمة لا تمثل الوزارة وإن دعوات أمينها تلزمه شخصيا".

فيما علق مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، على الدعوة معتبرينها شجاعة تعكس تطور فكر رجال الدين، وهم في الوقت نفسه غاضبون من ارتفاع الأسعار الجنوني للحج، ومطلقين هاشتاج : "كيفاش تدخل الجنة 2018؟" أو كيف تدخل الجنة 2018؟

يذكر أن الكلفة الإجمالية للحج لهذا الموسم قدرت بـ11 ألف دينار تونسي للفرد، أي ما يعادل 4 آلاف دولار أمريكي، في المقابل، انتقد نشطاء دعوة الأئمة واتهموا من أسموهم بـ"العلمانيين " بالوقوف وراء الدعوة "لهدم ثوابت الدين في تونس، ولتمرير حسابات سياسية ضيقة".

فيما صرح وزير الشؤون الدينية التونسي، أحمد عظوم، في وقت سابق، أن عدد الحجاج في تونس هذا العام قد وصل إلى 10892 حاجًا، مقابل 10374 عام 2017.

الدعوة ليست الأولى مِن نوعها، فكان الداعية بشير بن حسن، قد دعا العام الماضي إلى وقف الحج إلى مكة المكرمة على اعتبار أن عوائده تذهب إلى الولايات المتحدة، حيث كتب " لا حج ولا عمرة إلا الواجب منهما، وما سوى ذلك إعانة لأميركا بالمال على إذلال الأمة الإسلامية".

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك