وصمة التحرش تلاحق الجميع .. من التالي؟؟

424


ظاهرة ليست جديدة ولكنها بدأت تتوحش في الأونة الاخيرة  وتظهر  على الساحة بشكل أوسع لوجود  أسماء معروفة في الأوساط المختلفة والذين تم اتهامهم بالتحرش عن طريق تدوين العديد من الفتيات روايات عن تعرضهن للتحرش من قبل هؤلاء.


بدأ الأمر مع الانتشار العالمي لهاشتاج "مي تو/أنا أيضا " والذي عبر عن التحرش لكثير من السيدات خاصة  في مجالات العمل .


 في مصر حيث يستمر النقاش حول التحرش الجنسي الذي تتعرض له النساء، إذ ظهرت كلمة التحرش في نحو أربعين ألف تغريدة على مدار24ساعة فقط من انطلاق هاشتاج me too.


مؤخرا تشجعت النساء على الحديث عن حوادث تحرش وقعت لهن، بعض النساء كشفن  عن تحرش تعرضن له داخل مؤسسات العمل حتى التي لها دور في تغيير وعي الناس تجاه التحرش.


بعد الوقائع  اتهمت  رجال في المجتمع الحقوقي و يلعبون دور أساسي في الدفاع عن المعنفين والمعنفات لذلك حينما خرج اتهام بفعل التحرش والاعتداء الجنسي من بينهم كان بمثابة نقطة تحول في قضية التحرش وأشهر هذه الوقائع فتاة  الايميل.


الآن يعود الجدل حول انتشار عدد من الأخبار في الصحف والمواقع المحلية  عن واقعة تحرش في إحدى المؤسسات الإعلامية العالمية لاعلامي مصري معروف، ومن ثم بدأ التدوين من قبل بعض الفتيات عن تعرضهن للتحرش منه.


كما سبقه ادعاء  إحدى الصحفيات في احدى المؤسسات الاعلامية تعرضها  لواقعة تحرش من قبل مديرها وعلى اثرها اتخذت الإجراءات القانونية وتحركت بدعوى قضائية ضده. 

  

ولأن التحرش تحول إلى جزء من الحياة اليومية في مصر، ولا تزال تشغل تلك الحوادث بال كل المنظمات التي تسعى لمواجهتها والتعامل معها بكل حزم.



حسب دراسة أجرتها الأمم المتحدة عام 2013، فإن أكثر من 99 % من كل السيدات المصريات وقعن ضحايا للتحرش.


 كما أشار تقرير لمؤسسة تومسون رويترز إلى أن القاهرة هي أخطر المدن الكبرى في العالم للسيدات.


وكان هاشتاغ "أول مرة تعرضت فيها للتحرش الجنسي كان عمري" الذي أطلق على تويتر عام 2014 ايضا من الخطوات التي أبرزت نطاق تلك المشكلة بوضوح. 



حسب المادة 306 من قانون العقوبات، يتم تغريم الشخص المتورط في وقائع التحرش الجنسي بمبلغ يصل إلى 50 ألف جنيه مصري  مع الحبس من 6 أشهر إلى 5 أعوام.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك