السوشيال ميديا تحفظ لطفل "مدينتي" حقه

572



تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية، مقطع فيديو يظهر هجوم كلبين في مدينتي على طفل صغير، وهو ما أدى إلى إصابته بجروح عميقة.


ورغم محاولة هروب الطفل بالصعود إلى عمارته الا ان الكلاب  صممت ورغم محاولة صاحبة الكلاب حماية الطفل الا ان الكلاب ثارت أكثر، وهاجمت أكثر.


وكالعادة يظهر أهمية السوشيال ميديا في تفجير الكثير من القضايا أو رجوع الحقوق لأصحابها، عن طريق التدوين بعد أن أصبحت من أهم المنصات الإعلامية والأسرع على الإطلاق.


بعد الانتشار أمر النائب العام بضبط الكلبين، محل واقعة  وأمر بإيداعهما بالحجر البيطري، تحت الملاحظة لمدة 15 يومًا، وتشكيل لجنة من مديرية الطب البيطري لفحص الكلبين وبيان نوعهما وجنسهما ولونهما وبيان عما إذا كان صادر بشأنهما تراخيص من مديرية الطب البيطري من عدمه.


وتم استكمال التحقيقات بسؤال شهود الواقعة وسؤال والد الطفل المجني عليه واستدعاء مالك الكلبين.


كما وجه النائب العام بانتقال أحد رؤساء النيابة إلي مسكن الطفل المجني عليه للاستماع لأقواله في تلك الواقعة وذلك بمراعاة صغر سنه ولظروفه الصحية والنفسية.


الحادث لم يكن الأول من نوعه فكانت أسوشيتد دور كبير في الكشف عن أحد بلطجية منطقة حلوان وهو يعتدي على أحد المواطنين من خلال كلابه السعرانة وبعد تداول المقطع ومناشدة المسئولين، تم القبض على صاحب الكلب وتحويل الكلاب الطب البيطري وتحويل المعتدى عليه لتلقي العلاج.

وفي واقعة أخرى ليست مشابهة إلا أن السوشيال ميديا كانت السبب في تفجيرها بعد تداول عدد من النشطاء مقطع فيديو لسيدة تدفع ابنها من خلال شرفة المنزلة ليقفز إلى الشرفة المجاورة وسط صراخ واستنجاد الطفل، وبعد التداول السريع تم القبض على السيدة ووضع الطفل تحت الإشراف النفسي.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك