أسئلة غريبة في الإنترفيو : مهنية ولا جس نبض ؟

365


خلال  سعينا اليومي كسيدات وفتيات يبحثن عن  مصدر للدخل في وقت ندرت فيه الوظائف وقلت المرتبات وارتفعت الأسعار ، فان اللحظة التي يطول انتظارها دائما هي اللحظة التي يدق فيها الهاتف برقم الوظيفه المنتظرة ليبلغنا بموعد المقابله الشخصية أو ( الإنترفيو ) ، لتشرق حياتنا ببصيص أمل قد يصبح نورا أو قد يختفي بعد هذه المقابلة ..نبدأ بعدها بالعديد من الاستعدادات بداية من ( طقم الإنترفيو الفورمال ) ومرورا ب جمع أوراق وشهادات المطلوبة ، حتى ننتهي بالتصفح على محركات البحث لمراجعة أسئلة المقابلة الشخصية والطريقة المثلى للرد عليها  في محاولة لإكتساب بعض من الهدوء والطمأنينة والثقة بالنفس كي نستطيع أن نجتاز تلك المقابلة بنجاح ونفوز بالوظيفه . جميعنا اجتزنا في حياتنا العديد من المقابلات الشخصية بالتأكيد حتى أننا قد نكون حفظنا الأسئلة التقليدية التي تسأل كل حسب تخصصه  بل وحفظنا الإجابات النموذجية المتعارف عليها ، في العادة يبدئون بأسئلة شائعة كعرف نفسك وماهي خبراتك والشهادات التي حصلت عليها ومجالات عملك السابقه وهكذا ، ثم يسألون أسئلة أكثر دقة ومهنية كنوع من تحديد مستواك أو مدى جدارتك بالوظيفة المعروضة وان كنت كفؤا لها أم لا وما الذي ستقدمينه للشركة الى آخر هذا النوع من الأسئلة التي من المفترض أن تمكنهم اما من قبولك أو الإعتذار منك . الغريب انه وفي الآونة الأخيرة لوحظ على مواقع التواصل الإجتماعي ، وتحديدا في المجموعات النسائية المغلقة ظهور سؤال غريب في المقابلة الشخصية ، لم نكن سنصدقه الا عندما لاحظنا تداوله من أكثر من سيدة وفتاة في أماكن مختلفة ووظائف مختلفة أيضا ..سؤال صادم غير متوقع غير متفق عليه تباينت اجاباتهن عليه واجمعوا على توترهن عند سماعه ..


عندما يسأل ال hr :لو مدير أو عميل في الشركة اتحرش بيكي ، هتتصرفي إزاي؟



أثار هذا السؤال المثير للجدل حفيظة أكثرية النساء عندما تم طرحه في منشورات العضوات داخل المجموعات النسائية ..جميعنا استنكرناه تماما لعدم فهمنا للغرض من السؤال ، هل يا ترى تم استحداثه مؤخرا مع انتفاضة الحركات النسائية والهيئات والمنظمات الحقوقية الداعمة للمرأة والتي سعت مؤخرا الى نشر الوعي عند النساء والمجتمع بظاهرة وتعريف التحرش كجريمة ، فأدى ذلك  الى ظهور العديد من الحملات و الهاشتاجات الالكترونية المناهضة للتحرش والتي شجعت المرأه على عدم الصمت عن  انتهاكها بهذه الجريمة ، مع اعلامها بكامل حقوقها والاجراءات القانونية المتبعه في مثل تلك الحالات ، أم أن السبب كما قال بعضهن أنه يختبر قبولهن من اعتراضهن عن اي تجاوزات مستقبليه ؟؟ 


- تقول (ي.ن) أنها أجرت مقابلتين شخصيتين في شركتين مختلفتين يتبعان القطاع الخاص ، في الشركة الأولى سألها المدير بنفسه : هتتصرفي ازاي لو عميل عاكسك بكلام ؟ فردت انه سيكون رد الفعل على حسب الكلام ، هل يمكن التغاضي عنه كأنها لم تسمع أم انه سيكون مبتذلا ؟ فسألها للمرة الثانيه : وإن كان مبتذلا ؟؟ قالت : هاشتمه وهخلي الأمن يرموه بره . فأنهى المدير المقابله معي على الفور.

استكملت حديثها بأن هذا تكرر للمرة للثانية بعدها بقرابة شهر في شركة اخرى كانت قد اجتازت فيها المقابلة الشخصية الأولى وتبقى لها مقابلة ثانية ، فكانت مع الhr  الذي اعتصرها اسئلة عن بعض ردود أفعالها في مواقف مختلفة تخص الوظيفة ، حتى باغتها بالسؤال : لو حد من مديرينك قاللك كلمه أو لمسك هتتصرفي ازاي ؟ ردت قائلة انها ستبلغ المدير الأعلى منه وجميع زملاءه ، فقال لها : هتعملي فضيحه يعني ؟ ماشي . وبالطبع لم يعاودوا الاتصال بي مرة اخرى فتقريبا هما  ( عايزيننا نسكت لو حد تجاوز ومانعملش مشاكل وفضايح) .


نفس السؤال ، لغرض مختلف:


من بين عدد من الفتياتي اللاتي استطعت ان اتحدث معهن في هذا الموضوع والتي تنوعت المواقف معهن ولكن تشابهن في مضمونها ، كانت ( أ.أ ) لها قصة مختلفه قالت : ان وظيفتي تحتم على أن ازور حالات في منازلهم لأقيم أوضاعهم ، عندما تقدمت للوظيفة سألني مديري هذا السؤال : .. هتتصرفي ازاي لو انتي في زياره و الشخص اتصرف تصرف مريب؟. قلتله مريب ازاي ؟ عاد السؤال كذا مره بطرق ملتويه.... لحد ما انا في الاخر قولتله قصدك يعني ان الشخص  ممكن يتحرش بيا اثناء الزياره.... قالي اه .. قلتله هو هيبقي في الشارع و خلال شغلنا كمان !! اكيد هنهي الزياره و هرجع علي المكتب هعمل شكوي فيه . لم يغلق وانهى المقابلة ، لأفاجأ بعد ذلك انني تم قبولي في الوظيفه ، وعندما سنحت لي فرصة بعد ذلك لمناقشته في ما قلت قال انه تصرف سليم بل وان كان يوجد شهود فلازم تعملي قضية كمان .


بعد انتهائي من الحديث معهم تحدثت مع صديق لي يعمل مديرا للموارد البشرية بأحد الشركات الكبرى لأخذ رأيه في هذا السؤال ان كان يحق لهم سؤاله من الاساس ام انه سؤال عبثي لمعرفة ردود افعال الفتيات فقط ، قال ان التحرش داخل الشركات الخاصة أمر شائع جدا خاصة من المديرين الأعلى درجه ، أحيانا تضطر بعض السيدات للسكوت اما خوفا من الرفد او من أن لا يصدقها أحد ، بعض الوظائف تستدعي تصرف سليم  أو دبلوماسي وضبط أعصاب في مثل تلك المواقف لذلك  انه من المفترض وجود لوائح وقوانين وسياسات داخل كل شركة للتصدي لمثل تلك الأمور واتخاذ اجراءات فورية ضد الفاعل وتوفير بيئة عمل أمنة للموظفين حتى يصبحوا أكثر قدرة على الإنتاج .


اذن فالدرس المستفاد هنا عزيزتي المكافحة الباحثة عن عمل ، ان هذا السؤال ان طرح عليكي بغته فعليكي أن تسألي عن وجود سياسات في الشركة تحمي موظفيها من أي تعدي لفظي أو جسدي .. اطرحي السؤال بهدوء دون انفعال ووضحي أنك ستتبعين القوانين التي تتخذ في مثل هذا الموقف  حفاظا على نفسك من أي انتهاك غير مقبول وعلى سمعة الشركة وموظفيها ..والنصيحة الأخيرة ( اسئلي عالشركة قبل ما تشتغلي ).

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك