اللون الوردي للتوعية بمرض "سرطان الثدي"

409

منذ ما يقرب من ٢٦ عاما جاءت فكرة تخصيص شهر أكتوبر لزيادة وعي المجتمعات بشكل عام، خاصة النساء، حول الإصابة بسرطان الثدي، كمشروع مشترك بين مجموعة من الهيئات الطبية والمنظمات والوكالات الحكومية في أمريكا.


حتى اصبح شهر أكتوبر يهدف بصورة أساسية إلى التوعية بالمرض ومشاركة المعلومات حوله، إضافة إلى توفير خدمات الكشف والفحص المتعلقة به، ما جعل منظمة الصحة العالمية تطبق الفكرة في كثير من بلدان العالم.


 شهر أكتوبر من كل عام وبحسب منظمة الصحة العالمية، يساعد على زيادة الاهتمام بهذا المرض، وتقديم الدعم اللازم للتوعية بخطورته والتبكير في الكشف عنه وعلاجه.


وخلال هذا الشهر تعمل المؤسسات والمنظمات المشاركة سواء في أمريكا أو العالم، وأهمها كلاً من الجمعية الأمريكية للسرطان، والكلية الأمريكية لأطباء النسائية والتوليد، والكلية الأمريكية لعلم الأشعة، والجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري، والجمعية الأمريكية الطبية للنساء، ومؤسسة أسترازنكا للرعاية الصحية، ومجموعة رجال ضد سرطان الثدي، وغيرها من المنظمات،  على إقامة حملات توعية بالمرض تشمل أسبابه وطرق الوقاية، مع التركيز على الكشف المبكر وطرق الفحص باستخدام التصوير بالماموغرام، الذي يعد أكثر الطرق فعالية في تقليل وفيات المرض وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.



كلما تأخرت الحالة في الكشف عن سرطان الثدي يصعب العلاج ويزيد احتمالية الوفاة بهذا المرض، على العكس تمامًا  عند اكتشافه مبكرًا  لذلك أغلب حالات الوفاة لسرطان الثدي تحدث في الدول النامية.


ويرمز  الشريط الوردي أو اللون الوردي للمرضى النساء بسرطان الثدي، أما الأزرق فيرمز للرجال، وكلاهما من تصميم مؤسس ورئيس منظمة "جوهان نايك"، في إطار حملته التي خصصها للرجال المصابين بهذا المرض.


والذي تم اعتماده  في بداية تسعينيات للتعبير عن سرطان الثدي، ولذلك فإن بعض المؤسسات تزود أعضاءها بهذا الشعار لاستعماله في هذا الشهر، كما توجد مؤسسات تبيع منتجات مستوحاة من هذا الشعار، وذلك لجمع المال لدعم النساء المصابات بالمرض.


في مصر أطلقت مؤسسة بهية، هاشتاج عبر صفحتها على موقع الفيسبوك، بعنوان #علشان دايماتفضل_جنبك، مشيرة الى أنه دعوة بسيطة وقوية للفت الانتباه، حيث يجمع الهاشتاج قصص البهيات المصريات والمحاربات والمتعافيات من وحش سرطان الثدى.

 

وقامت مستشفى بهية بإطلاق فاعلية "ركوب الدراجات" أمس بالتعاون مع "بسكلتة"، بحضور ميس توريزم ايجبت هدير خليل، وهو ماراثون خيرى للتوعية بسرطان الثدى ودعم مؤسسة بهية.



كما بدأت حملة إليسا في التوعية ضد سرطان الثدي من أجل حث النساء على الكشف المبكر لهذا المرض، حيث أطلقت وزارة الصحة اللبنانية حملة إليسا في التوعية ضد سرطان الثدي تحت رعايتها، وبمشاركة النجمة اللبنانية المشهورة، عقب طرح أحدث أغانيها المصورة التي حملت اسم أجدد ألبوماتها “إلى كل اللي بيحبوني”، وقد أشارت في هذا الكليب إلى معاناتها مع مرض سرطان الثدي، منذ حوالي عام، كما كشفت أنها شفيت منه حاليًا.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك