الحب لا يصنع شراً

330

لاحظت مؤخراً بشكل كبير بوستات و آراء من نوعية النصح والإرشاد للحد والبعد عن الحب والارتباط، وبيوصل الوضع أحياناً لتحذيرج جداً لمنع حدوث أي علاقه عاطفية اياً كان شكلها، والتأكيد علي فكرة انه الحب بيضعف وبيعطل عن إنجاز المهام والأحلام، وتضيع للوقت والطاقة.. إلخ 


دا كلام يكاد يكون منطقي جداً لأي حد يقراه، ومينفعش حتى اقول انه كلام غريب، لأنه دا فعلاً الوضع السائد واللي بيحصل في اغلب العلاقات، معظم الوقت بتكون العلاقة سبب في تعاسه او وجع لأحد الأطراف، او طرف من الأطراف بيضطر يتنازل عن حياته العملية او شخصية مقابل استمرار العلاقة او تربية الأطفال.. 


بس خلاني أستوعب مدي التشويه اللي حصل لمسمي "الحب" على مدار الأجيال 

والسبب في دا، انه الأغلب والمنتشر بشكل واضح حالياً هو العلاقات الغير سويه

فكل المعطيات او العلاقات الي بيتم الحكم بناءً عليها على "الحب" غالباً لا تمس الحب بصله ولا تمثله


الحب لا يصنع شراً، الحب امفروض انه ميكونش سبب أذية طول الوقت، ولا يكون سبب في تأخير أحلام وطموحات.. 

 

المحبة شئ إيجابي بكل أشكالها، سواء نابعة من الأهل وغرايز الأمومة المتمثلة في المحبة الغير مشروطة، او سواء كانت محبة اختيارية قرروا اتنين يقدموها لبعض بكامل ارداتهم الحرة كشريكين، أو محبة الأصدقاء اللي مش من نفس الدم بس المحبة الي بينهم وصلت للمعاملة كالأهل والأخوات.. 


المفترض انه كل الأطراف دول يكونوا بيقدموا لبعضهم البعض دعم وحب وتشجيع.. طوال الوقت، وبشكل مستمر، حتى وإن كان في بعض الأوقات بيحصل خلافات بسبب انه مش كلنا شبهه بعض

بس مش الطبيعي ولا الصحيح انه طوال الوقت يكون شكل العلاقة مؤذي أو سبب تأخير في تقدم في حياتك العملية او الشخصية.. 


الشكل "الفقير" او "الرخيص" التي أصبحت عليه العلاقات حالياً وفي عصرنا هذا، مش هو دا الشكل الصحيح للحب، مش هو دا الحب أساساً.. 


الحب أكثر قيمة وعلواً مما أصبح عليه الآن

المحبة تتمثل في كل شئ حلو بيتقدملك كل يوم من أشخاص مش منتظرين مقابل زيي أمك، المحبة بتتمثل في جدعنة وسند الصحاب اللي مش مضطرين يعملوا دا وبيعملوا من قلبهم كل مره، وبالتأكيد بتتمثل في شريك داعم ومشجع وبيهون عليك بهدله ومهانه الحياة ليك كل يوم وميكونش هو ابداً سبب المهانه.. 


لو كل الحاجات الحلوة دي وغيرها مبتحصلش في العلاقة اللي انت طرف فيها، يبقا دا ميتسماش "حب" ، ممكن يتسمى ساعتها علاقة مستغلة، علاقة غير سويه، علاقه تحتاج لإصلاحات أو تحتاج لإنهاءها خالص.. في كل الأحوال المحبة بريئه من القبح إلى وصلت له العلاقات حالياً بسبب أفعال شخصية خاصة بأفرادها مش خاصة أبداً بالحب أو العلاقات. 


الحياة مليئه بالفعل بخراب وكرهه بحجم كبير، مش محتاجين كمان نغيير ونشوهه المحبة ونضيفها لباقي السلبيات.. لأنها من المفترض انها المعني السامي الوحيد المتبقي الي مكمل بيدفع وبيعطي البشر أمل وسبب للاستمرار في محاربة هذه الحياة المرهقة. 


قدموا محبة هتلاقوا أكيد في المقابل محبة، وان كانت معظم العلاقات حوليكوا بتقول انه الحب شئ سئ فا دا معناه انه ساعات الاختيارات هي الي بتكون سيئه وغلط مش الحب. 


وكما غنت الست أم كلثوم  "ياللى ظلمتوا الحب وقلتوا وعدتوا عليه قلتوا عليه مش عارف إيه، العيب فيكم يا فى حبايبكم أما الحب ياروحى عليه" 


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك