طلاب الثانوية يتظاهرون ضد نظام الامتحانات.. والشرطة تعتقل العشرات

555


خرج مئات الطلاب  من الثانوية العامة في عدد من المحافظات في تظاهرات، إحتجاجاً على تكرار أزمة " وقوع السيستم" من التابلت، أثناء أداء إمتحاناتهم.

حيث سيطر على الطلاب حالة من السخط والغضب على نظام التعليم والإمتحانات الجديد، بعدما فشلوا في الدخول إلى منصة الامتحان الإلكتروني لمادة الأحياء، بسبب خطأ تقني حدث أيضا بالأمس عند إجراء امتحان اللغة العربية، لتكن جملة “السيستم واقع” هي عنوان وزارة التربية والتعليم اليوم لأول اختبار حقيقي لمنظومة التعليم الجديدة.

وكانت الامتحانات الإلكترونية الأولى لطلاب الصف الأول الثانوي عبر جهاز “التابلت” بجميع المدارس الحكومية والخاصة، قد انطلقت أمس الأحد، ولكن لم يتمكن الطلاب على مدار اليومين من أداء الامتحان في مادتي “اللغة العربية، والأحياء”.

وقد إنطلقت المسيرات الطلابية في عددا من المحافظات منددة بالأداء المشين لوزارة التربية والتعليم وتنديدا بنظام التعليم الجديد، والمطالبة بضرورة إقالة وزير التربية والتعليم طارق شوقي، في المقابل طاردت رجال الداخلية الطلاب المتظاهرين، وألقت القبض على عدداً منهم في محاولة لفض التظاهرات التي إنطلقت دون سابق إنذار، حيث تعد تلك التظاهرات  هي الأولى من نوعها منذ أن أخمدت الحركة الطلابية بالجامعات خلال السنوات القليلة الماضية مع السيطرة الأمنية التي فرضت أعقاب أحداث 30 يونيو.

فيما قام بعض رجال الأمن بالتعدي على عددا من الطلاب والطالبات بالضرب أثناء القبض عليهم في تظاهرات أمس.

من جهته علق “رأفت محمود”، ولي أمر طالب، إن ما يحدث لا يرضي أحد، لافتا الى أنه لم يؤدي الامتحان بالأمس إلا الساعة 9 مساء، مضيفاً أنه وطوال اليوم نعيش في حالة من التوتر التعب وضغط عصبي.

وأردف ولي الأمر ، وما زاد الأمر تعقيدا علمنا بوقوع السيستم لليوم الثاني على التوالي”، مطالبا وزارة التعليم بوضع حل فوري وعاجل حفاظا على مستقبل الطلاب.

فيما ذكرت “منة سمير”، طالبة بالصف الأول الثانوي: ” إحنا جيل غير محظوظ بالمرة، وذلك يرجع إلى أداءنا الامتحانات على التابلت والذي يطبق لأول مرة” وأضافت: “نحن عبارة عن تجربة لقياس مدى نجاح نظام التعليم، والامتحانات الجديدة”، موضحة أن أغلب طلاب الصف الأول الثانوي يعيشون في توتر وقلق دائم منذ بداية تطبيق نظام التعليم الجديد.

من ناحية أخرى، تقدم عدد من المحامين والمستشاريين والشخصيات العامة ببلاغ إلى النائب العام ووزير الداخلية، على خلفية أحداث اليوم، من التعدي على طلاب الصف الاول الثانوي الذين تظاهروا أمام مقر وزارة التعليم ودوواين الوزارة بالمحافظات، بعد فشل الطلاب في تجربة امتحان التابليت.

وقام كلا من الدكتور أحمد الجنزوري عميد كلية الحقوق جامعة عين شمس، والمستشار أسامة زهران المحامي بالنقض، والمستشار عمرو عبد السلام المحامي بالنقض، والمستشار حميدو جميل البرنس المحامي بالنقض، والمستشار وحيد الكيلاني رئيس لجنة الحوار بنقابة المحامين، بصفتهم أولياء أمور بتقديم بلاغ إلي النائب العام، ووزير الداخلية ضد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، ومن ظهرت صورهم من رجال الشرطة في الفيديوهات المنتشرة على موقع التواصل الاجتماعي، أثناء الاعتداء والقبض على الطلبة والطالبات أمام مقر الوزارة وبعض المحافظات.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك