في انتظار البداية الفعلية.. الشائعات تسبق الدراسة في الجامعات

426

في كل عام تبدأ الشائعات المتعلقة بالعام الدراسي الجديد، مع حلول أواخر أغسطس،  ستؤجل الدراسة، ستبدأ مبكرًا، شائعات هذا العام اختلفت،  فبدأت بصورة معدلة عبر برنامج "فوتوشوب" لجامعة القاهرة، ومضاف إليها نص منسوب إلى وزارة التعليم العالي يقال فيه إن الوزارة ستمنع الاختلاط بين الجنسين وستحدد أيامًا للذكور مختلفة عن تلك الخاصة بالإناث.

وزارة التعليم العالي أصدرت بيانًا أمس، قالت فيه إن ما تم تداوله علي مواقع الكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي عن صدور قرار رسمي بمنع الاختلاط في الجامعات المصرية مع بداية العام الدراسي الجديد وتخصيص أيام معينة لحضور كل منهما للجامعة بواقع3 أيام للبنين و3 أيام للبنات في الأسبوع غير صحيح ولا يمكن تصوره ومحض شائعات لا أساس لها من الصحة.

وأكدت التزام الجامعات المصرية بالأعراف والتقاليد الجامعية المعمول بها عالميا ويتم التعامل الفوري من جانب رؤساء الجامعات مع أي خروج عن الأعراف الجامعية.

ومن جانبه، قال الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، ردًا علي تلك الشائعة: احذروا الشائعات التي تثير الكراهية والفوضي الذهنية، مؤكدا أنه يمكن القضاء علي الشائعات عن طريق العقل النقدي الذي تستخدمه الجامعة حاليا مع الطلاب.

وقال الخشت إنه يشعر بالسعادة لأن معظم طلاب جامعة القاهرة أصبح لديهم القدرة علي التفريق بين الخبر المنطقي والخبر الذي يثير الفوضي.

وأضاف: يجب أن يعرف الجميع أن الشائعات جزء من الحرب النفسية لتحقيق إرباك وحالة من عدم الاستقرار للمجتمع فالشائعات تقوم بها الجماعات المعادية للمجتمع لكن وعي الطلاب كفيل بإحباطها وإفشالها.

وكانت شائعة منع الاختلاط قد أثارت حالة واسعة من الجدل علي مدي الساعات الماضية وذلك بعد أن تناقلتها صفحات مجهولة تنسب نفسها لمواقع جامعات حكومية رسمية مثل موقع جامعة الإسكندرية وهو ما دفع الوزارة إلي النفي السريع.

وتأتي شائعة منع الاختلاط بعد أيام قليلة من انتشار شائعة أخري عن تأجيل موعد بدء الدراسة وكذلك شائعة أخري عن زيادة المصروفات الدراسية لأقسام الانتظام وشائعة ثالثة عن تغيير نظام القبول بالتزامن مع بدء العمل بمنظومة التعليم الجديدة لطلاب التعليم الأساسي في سبتمبر المقبل وتغيير نظام التقييم في الثانوية العامة. ومن جانبها بادرت الجامعات بإعلان خطط النشاط الطلابي وجداول المحاضرات للقضاء علي تلك الشائعات.

جامعة الأزهر أيضًا كان لها نصيب من الشائعات،  بشائعة تطبيق الكتاب الإلكتروني على طلابها مع بداية العام الدراسي الجديد، وهو الأمر الذي نفته جامعة الأزهر.

وأن الجامعة  مستمرة في العمل بالكتاب الورقي وعدم إصدار أي قرارات من قبل مجلس إدارة الجامعة حول بدء تطبيق الكتاب الإلكتروني على الطلاب.

انتشرت أيضا إشاعة تفيد أنه سيفرض على الطلاب جنيه رسوم لدخول الجامعة ونفى الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، ما تم تداوله.

في حين نفت وزارة التعليم العالم في عام 2017 أيضًا، شائعات إجراء تحليل المخدرات واستخراج الفيش الجنائي للطلاب كشرط للالتحاق بالجامعة، وزيادة المصروفات الجامعية وفرض زي موحد وتطعيمات على جميع الطلاب، وإلغاء الإجازات الرسمية. 


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك