الاجابه دائما تونس

481



جدل  كبير اثارته حكومة تونس مؤخرا إثر مصادقتها على مشروع قانون للمساواة في الميراث بين الرجل والمرأة، وجاء هذا القرار بمثابة سابقة تشريعية في الدول العربية.

ووافقت الحكومة التونسية، في 23 نوفمبر الجاري، على تعديل قانون الأحوال الشخصية، ولا يزال التشريع في حاجة إلى مصادقة البرلمان، الذي يتوقع وهو ما سيحدث على الأرجح قبل الانتخابات العامة بالبلاد في أكتوبر 2019.

وإزاء هذا القرار التاريخي، أثيرت أسئلة عدة في الأوساط الحقوقية والسياسية العربية بشأن السبب، الذي جعل هذا البلد المغاربي أول من يتخذ خطوة "جريئة" لإنصاف المرأة.

وقابل  مشروع القانون بمعارضة وانتقادات شديدة، لكن عددا من أنصار المساواة دافعوا أيضا عن التشريع واعتبروه ثمرة لاجتهاد شرعي ما دامت الظروف الاقتصادية والاجتماعية للناس قد شهدت تحولات مهمة .

وصادق مجلس الوزراء في تونس، على مسودة قانون الأحوال الشخصية الذي يتضمن أحكاما بالمساواة في الميراث بين الرجل والمرأة

وستعرض الحكومة المشروع على البرلمان من أجل المصادقة عليه، حتى يصبح ساري المفعول.

وأشرف الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، في قصر قرطاج، على اجتماع مجلس الوزراء للنظر في مشروعي قانونين أساسيين يتعلق الأول بإتمام مجلة الأحوال الشخصية من خلال مبادرة تشريعية رئاسية، والثاني يتعلق بتنظيم حالة الطوارئ.

وكانت لجنة الحريات الفردية والمساواة التي أذن السبسي بتشكيلها في أغسطس 2017 قد قدمت تقريرها في يونيو 2018 والمتضمن للعديد من المقترحات المتعلقة بتطوير مجلة الأحوال الشخصية ولاسيما المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة، إلى جانب تقديم جملة من المقترحات الداعمة للحريات الفردية وتصورات لحمايتها دستوريا واجتماعيا.

يذكر أن الدستور التونسي الجديد يخول للرئيس التونسي وفق الفصل 62 تقديم مبادرة تشريعية بمقترحات قوانين أو بمشاريع قوانين، كما يمنحه الفصل 93 ترأس مجلس الوزراء وجوبا في مجالات الدفاع، والعلاقات الخارجية، والأمن القومي المتعلق بحماية الدولة والتراب الوطني من التهديدات الداخلية والخارجية.

وبعد هذا الجدل الكبير الذى أثارته دولة تونس فى العالم العربى والاسلامى بعد اقرارها المساواة بين المرأة والرجل فى المواريث، وهو الأمر الذى قوبل من قطاع عريض جدا فى مصر بالرفض، احتكاما إلى شرائع الله وأحكامه

ورغم حالة الجدل التى سببها هذا القرار إلا أن عددا من الشخصيات العامة أعلنت موافقتها على هذا الاتجاه، وأنهم يؤيدون المساواة بين الرجل والمرأة فى الميراث


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك