حاجز مدة ولا اتنين ؟!

348

من فترة اصبت بحالة من التمرد  والإحباط  من حاجات كثيرة في حياتى ،يمكن لأني فقدت جزء من طاقتي وقدرتي على الصبر لبعض الأحلام اللي لسه القدر مأذنش لها بالخروج للنور  ،أو  جايز استهلاكي لكل مخزون التظاهر بأن كل شئ تمام ، وجايز الروتين اليومي اللي بيقتل اي مساحة للتوقعات واللي باعترف أنه يسلمنى تسليم أهالي لـ الاكتئاب من غير اي إنذار.


 ولأني بقيت على يقين أن الصدق  في مواجهة النفس أقصر طريق لحل مشاكل كثيرة جونا ورغم صعوبة المواجهة دي إلا أني قررت المرة دى أسمعها وأعرف إيه اللي محتاجها  بالضبط  ولاقيت أسئلة وطلبات كثيرة عايزة تتنفس وتخرج رافضة أي إجابة تكون سد خانة المرة دى. 


لقيت روحي مشتاقة لقعدة مع بنى آدمين حقيقة جواها مشاعر صادقة بعيدًا عن المجاملات والتصنع، عندهم طاقة يسمعوا اخطائك وضعفك وفشلك من غير ماتتكسف  أو  تندم على لحظات تعري قدامهم ، متقبلينك كا بنى آدم من روح مش موديل متفصل على مقاس ومعايير السوشيال ميديا، ناس مريحة مؤمنين بأن اروحهم زى بصمة ايديهم مش شبه حد ولاعيزين يكونو زى حد غير نفسهم متقبلنها بكل عيوابها ونواقصها وطفولتها احياناً, رفضو يكونو نسخ مكررة ونفسيات مريضة وراء "ترند" ! 


محتاجة اكون وسط ناس تفكرني طول الوقت بقوتي وحكاياتهم تكون مصدر إلهام وسند ليا وقت الضعف، ناس قررت تغامر بمنطقة الراحة والأمان وتجري وراء حلم يخلي قلبها ينبض فيه الحياة من جديد حتى لو الطريق ملامحه مش واضحة، إيمانها بنفسها عشش جواها ولسه قلبها بيدق من خوف أول خطوة  في  طريق اختارته وبيرقص بنجاح بعد تعب، قررت تحول الخيال اللى  في  عقلها لواقع ، فخرجت براه دائرة القطيع والقدر كافئها أنها تلاقي كنزها الحقيقي .


سمعت لقلبي اللي محتاج يطمن ويسمع عن قصص حقيقية للحب فيها أبطال لسه مؤمنة بالفكرة  في  زمن "التاك واي" لكنها قررت تتمسك به تديه من قلبها ووقتها وتفكيرها ومن كل حاجة تخلى الحب دا يكبر جواها من غير ما تزهق وتمشى  في نص الطريق، قررت تتخلى عن الأنانية البشرية عشان مقتعنة أن  في  شخص يستحق التنازل, يستحق يكون شريك  في  الحياة. 


واللي لسه بيقدرو قيمة الإستمتاع بالحاجات البسيطة ناس بتعيش احساسها مع المزيكا وتشرب قهوتها بروقان  أو  تقراء كتاب بيخدها لحتة بعيدة وهما مستمتعين بلذة الخيال،  أو  حتى تتطبخ طبخة حلوة بمزاج من غير ماتكون مستنية يتقال عليها ناس عميقة بتعمل اللي يبسطها وبس، من غير عمق ولاحفرة ولاي أى حاجة غير أنها قدرت تقفش شوية سعادة قليلة من الزمن . 


شوفت  في  السفر حاجة بتخلى الواحد يكتشف نفسه من جديد حاجة بترجع جزء من الفطرة اللي جواك وكأن البلاد البعيدة بتمسح تراب وزحمة الدنيا والأفكار جواه العقل وتسيبه  في  حالة سكون بتخليك أقرب لنفسك . 


السعي وراء الحياة اللي شبهك جايز تكون مش سهلة  في  زمان اختلطات فيه معايير كثيرة للسعادة وللحب وللأستمتاع لكن احساس الرضا  والإشباع  اللي ممكن تشبعه جواك بيهون عليك وحشة طريق مش كتير ماشيين فيه ، كلمات الشاعر جبران خليل جبران "هكذا صرت مجنونًا ولكني وجدت بجنوني هذا الحرية والنجاة معًا من أن يدرك الناس كياني، لأن الذين يدركون كياننا إنما يستعبدون بعض مافينا" كانت دعوة منه عشان نتذوق متعة الحرية الإختلاف .


ولأن الخالق مقدر لنا جميعاً اننا هنعيش مرة واحدة ولأنك كا بنى آدم مقدر لك أن تحجز مدة واحدة مش اثنين ، عيش بالطريقة اللي تريحك بعيد عن حسابات الناس وخليك حر, قبل ما المدة تفوت .

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك