شادي سرور وفيلم "في سبع سنين"

421


قناة الجزيرة الوثائقية نشرت فيلم يوم 27 يناير عن التحاولات الفكرية والدينية اللي حصلت للمشاركين في ثورة 25 يناير، وصوروا مع نماذج أخدت منعطف متطرف وجهادي بأسم الدين، ونماذج أخرى من أشخاص تركوا الدين نهائي واصبح بعضهم ملحد والبعض الآخر من ضمن ما يسمى ال "لا أدري".. 


ولو في منكم مشافش الفيلم وميعرفش عنه حاجة، فأكيد معظمكم شاف فيديو او اتنين على الأقل لشخص ما يدعى شادي سرور امفروض انه مشهور علي ساحة السوشال ميديا لسبب كلنا لحد دلوقتي مش عارفينه ولا عارفين او فاهمين حتي ايه نوع المحتوى الي هو بيقدمه، بس ما علينا، مش هو دا اللي هنكتب عنه دلوقتي 


شادي أعلن الحاده من يومين في بوست علي فيسبوك بعد ما عمل فيديو غريب بيعيط فيه وبيقول انه هينهي حياته عشان الناس بيقولوا عليه كلام مؤذي مع انه كان كل هدفه انه يرضيهم، وكرر جملة "كل اللي كنت عايزه اني أرضيكم" يمكن خمس مرات.. وعبارات تانيه مشابهه بتوضح قد ايه هو كان كل هدفه وما يشغل باله هو انه يكسب حب ودعم الناس، ووسط ما شادي بيعيط في فيديو فجأه بيعمل مونتاج ويطلعلنا سكرين شوت لكل كومنت سلبي اكتبله من الناس.. 

موضوع عجيب اوي ويجعل البني آدم يتسأل عن نفسيه وتفكير هؤلاء الأشخاص الي يشبهوا شادي في تصرفاته، وازاي وهو بيمنتج الفيديو وبيتفرج علي نفسه وهو بيعيط وحزين قام حاطط شويه إضافات ومؤثرات صوتية حزينه من اللي بستخدم في برنامج صبايا وضاف معاها الاسكرين شوتز - كل دا وهو بيعيط وبائس- بس سبحان الله كان عنده قوة يعمل كل المونتاج دا للفيديو وهو في حالة نفسية صعبه كما يدعي. 

بس الأكثر عجوبه هو ازاي ومين وليه في اكتر من 5 مليون ونص شخص عاملين متابعه لشخص مثل شادي سرور! 


شادي سرور أعتبر الإلحاد كارت جديد هيستخدمه عشان يلفت الأنظار له تاني، والحقيقة هو نجح في دا، بدليل انه بيكتب عنه مقالات اهو، اينعم معظم المقالات بتصفه بالمريض النفسي وبتهينه بس برضه نجح انه رجع يظهر تاني ع السوشال ميديا، وحتي لو هو كان أصلا ممثل فاشل وبيقدم محتوي ضعيف وخايب في فيديوهاته بس مازال ذكي بشكل بدائي وعرف يلعب بكارت هيثير اهتمام المصريين، الإلحاد.. 


رجعواً لفيلم "في سبع سنين" 

أنا طول عمري بقابل نماذج تركت دينها لأسباب ليها علاقة بالشك والتساؤلات.. عدم الفهم.. التثقيف والقراءة الكتير للأفكار مختلفه مما يؤدي لارتباك والحيرة والتشويش وعدم تحديد الفرد لموقفه إتجاه الدين.. 

كل النماذج اللي في فيلم "في سبع سنين" بتوضح أسباب قوية، مؤلمة، وفلسفيه دفعت الأشخاص دول لترك اديانهم.. 


شادي سرور طلع قال انا تركت الإسلام عشان الناس وحشه وبتقولي كلام وحش.. وبس

بغض النظر انه شادي سرور اصلا نص فيديوهاته مؤذيه، وبيتريق فيها علي معظم أنواع البشر، وبينتقد البنات اللي بتشرب شيشيه، وبيهين البنات الي بتحط ميك اب.. بس برضه قررت احاول واسعي جاهدة افهم ايه علاقه تركه لدين معين بأنه اتعرض لاذيه من أشخاص معينه، يعني دا على افتراض انه كل الي قالوا له كومنتات سلبيه كانوا مسلمين فقط (خصوصاً انه حدد انه ممثلين الإسلام هما السبب) وانه السبب الرئيسي والوحيد اللي دفع الناس دي انها تأذيه هو انهم مسلمين، مش عشان مثلاً هما أشخاص سيئه بشكل شخصي وفردي ملوش علاقة بالدين.. 

طب هنعتبر انه اه بما انه الأغلبية في مصر مسلمين فهو قرر انه كل مسلمين والإسلام هما السبب في كرهه للحياة ورغبته في الانتحار.. بس مازال الموضوع مش مقنع بأي شكل من الأشكال انه فعلا هذا الشخص اختار ترك دينه عن اقتناع.. معندوش اي اسباب علمية او ثقافيه أو بحثية.. مجرد سبب عاطفي مصطنع لجذب الانتباه بشكل مرضي.. 


سبب مقارنتي بين موقف شادي سرور وبين النماذج اللي في فيلم "في سبع سنين" اتجاه الإلحاد، انه في النهاية بيجي بعض المتعصبين ويعتبروا انه الشباب بيلحد بس عشان يمشي مع الترند ويلفت الانظار، وللأسف الشديد شادي سرور من الناس اللي فعلاً بتتصنع اي شئ فقط للفت الانتباه واكتساب الشهره وبأعلانه وموقفه دا بيسوء صورة الإلحاد (وان جاز التعبير) 

يمكن البعض هيكون غير مهتم بشئ زيي دا وهيعتبر كلام عبثي بعض الشئ لأنه كده كده الإلحاد مش دين عشان نخاف على صورته، لكن الي بحاول اطرحه انه في ملحدين كتير زيي أبطال فيلم "في سبع سنين" هم ملحدين لأسباب مختلفه عن أسباب لفت الانتباه والأمراض النفسيه، وعندهم بالفعل أسباب شخصيه وعلمية مقنعه إلى حد ما او على الاقل وجدت لديهم "أسباب"، بس في النهاية اما بيظهر شخص مريض نفسي زيي شادي سرور يسعى للشهرة بكل الطرق ويستخدم كارت الإلحاد للوصول ل دا فمعظم الناس هتعتبر ساعتها انه نماذج الملحدين كلها زيي شادي سرور ما هم الا شويه مرضى للفلت الانتباه.. 


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك