بريطانيا تحسم الجدل: لا لجوء للمصريات

507

خبر تناقله مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، عن فتح بريطانيا باب الهجرة للفتيات المصريات، لتعرضهن للعنف والاضطهاد.

الخبر الذي تناقله المستخدمون مصحوبًا بالسخرية، أعطى أملًا للمصريات اللاتي يعانين فعلًا من العنف، إلا أن هذا الأمل لم يدم طويلًا، وقضى عليه تمامًا تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، قال إن الخبر غير صحيح، لكنه مرتبط بوثيقة أصدرت العام الماضي، بمثابة نموذج إرشادي لمساعدة متخذي القرار بشأن طلبات اللجوء المتعلقة بالاضطهاد القائم على الجنس، الذي يشمل العنف الأسري، والعنف الجنسي بما في ذلك الاغتصاب وجرائم "الشرف، إضافة إلى تشويه الأعضاء التناسلية للإناث "الختان"، والتحرش الجنسي، والزواج القسري، والتمييز ضد الإناث في فرص العمل والمجال العام.

في السياق نفسه قال مسؤولون بريطانيون إن الوثيقة التي يتم تداولها صدرت في  شهر مارس من عام 2017، عبارة بعض من السياسات  والمعلومات تمنح لصناع القرار في الداخلية البريطانية بشأن التعامل مع طلبات اللجوء من هذا النوع.

فيما نفت السفارة البريطانية في القاهرة أي تغيير في طلبات التأشيرات أو اللجوء لبريطانيا بالنسبة للمصريين.

وتشير الإحصائيات إلى تعرض المصريات بنسبة متنامية للعنف الأسري، فبحسب المركز القومي للمرأة فإن 1.5 مليون امرأة تُعامل بشكل غير آدمي ويتعرضن للعنف المادي والمعنوي من جانب الزوج، أو من أحد أفراد الأسرة.


وأشارت دراسة للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء حول الموضوع نفسه إلى أن نسبة النساء اللاتي يتعرضن للعنف النفسي بلغت 47.5%، فى حين وصلت نسبة العنف البدنى إلى 35.1%، و14.5% لمن تعرضن للعنف الجنسي. 



تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك