أخيرا.. خروج أطفال تايلاند من رحم الموت

340

نجحت فرق الإنقاذ التايلاندية في انتشال أعضاء فريق كرة القدم المدرسي ومدربهم، العالقين في كهف جبلي غمرت منافذه مياه الأمطار قبل أكثر من 10 أيام شمال البلاد، بعدما استأنف الغواصون، آخر عمليات الإنقاذ  للأطفال العالقين.

عمليات الإنقاذ  وصفت بأنها في غاية الخطورة من أجل الحفاظ على أكبر قدر ممكن من صحة العالقين سواء من الأطفال أو المدرب الخاص بهم، وبعد خروج الأطفال جميعهم  تلقوا لقاحات مضادة للعدوى وفيتامين "باء"، في حين أظهرت الفحوص التي تم إجراؤها بواسطة أشعة "إكس"، احتمال إصابتهم بالعدوى.

وكشفت الصحف التايلاندية  أن 4 من بين الأطفال "قادرون على تناول الطعام بصورة طبيعية"، والباقين في محاولات تحسين أوضاعهم الصحية.

بدأت قصة الأطفال الأثنى عشر في يوم 23 يونيه 2018 حيث قرر الفريق مع مدربهم القيام برحلة استكشافية إلى أحد كهوف المنطفة الشمالية في تايلاند، وبعد دخول الأطفال الكهف استعدادًا  لعملية الزحف والتسلق، هطلت الأمطار بشدة وحاصرتهم داخله وحالت دون خروجهم، قام المدرب بالوصول بالأطفال لآعلى نقطة داخل الكهف حتى لا تغمرهم المياه ويبقي على حياتهم.

وبعد أن أبلغت الأهالي السلطات التايلاندية، وبدأت عمليات مكثفة توصلت في نهايتها إلى تواجد الأطفال داخل الكهف بعد أن عثروا على دراجاتهم وأحذيتهم التى تركوها فى مدخل الكهف، لكن القصة لم تنته بالعثور عليهم بل بدات بعد ما وجدت السلطات صعوبة بالغة في الدخول، وبعد انتشار قصة الأطفال عالميًا وبدأت العديد من الدول تعرض مساعداتها على تايلاند للمشاركة في إنقاذ أولئك الأطفال، وتبرعت كل من  "ميانمار والصين وأستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا" بغواصين. 

وبعد ما يقرب من أسبوع نجح اثنين من الغواصين البريطانيين  في العثور  على المفقودين فى أحد المناطق المرتفعة نسبيًا عن الماء داخل الكهف أحياء ولكن فى حالة إعياء وضعف شديدين بسبب الطعام والظروف المحيطة بهم، ولحسن الحظ أن أحد الأطفال كان يستطيع تحدث الإنجليزية مما ساعد الغواصين على التواصل معهم وطمئنتهم وأخبرهم أنهم سيجلبون لهم المساعدة، وتمكنت الفرق من دخول الطعام للاطفال  والشراب الذي يحتاجونه.





تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك