الفيفا والمشاهير وفيسبوك مع صلاح ضد الاتحاد

332

مقاطع مصورة، وتغريدات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كانت آخر ما تابعه أمس المهتمون والمتابعون لنجم منتخب ليفربول والمنتخب المصري: محمد صلاح، فيما عرف بأزمته مع اتحاد الكرة المصري.




القصة تعود لأيام مضت، حين نشر اللاعب عبر حسابات رسمية له، ما يفيد بوجود أزمة مع اتحاد الكرة المصري، قائلًا: "المفروض اتحاد الكرة بيريح اللاعيبة"، وبعدها أشار صلاح إلى أنه طالب بعدة أمور، لكن لا رد من الاتحاد.




ليخرج بعدها بعدة ساعات بيان من اتحاد الكرة يصف فيه صلاح بـ "المدعو"، ويتهمه بأنه يريد أن ينال شهرة على حساب الاتحاد، ويؤيد البيان بعدها أعضاء في الاتحاد مثل مجدي عبد الغني.


 الاتحاد المصري لكرة القدم  فيما بعد، نفى  صحة ذلك البيان، قائلا: في تغريدة عبر حسابه على تويتر، إنه "يتم تداول خطاب مزور موقع باسم رئيس الاتحاد بخصوص اللاعب محمد صلاح، هذا الخطاب مزور ويرجى عدم الحصول على أي تصريح أو مكاتبات إلا من خلال القنوات الشرعية للاتحاد الذي يحترم كل لاعبيه ويناقش أي طلبات في حدود اللوائح والأعراف ويهمه عدم إثارة أي بلبلة حول المنتخب الوطني".


وأكد خالد لطيف عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، أنه سيتقدم ببلاغ إلى الجهات المختصة ضد عدة حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تحمل اسمه من دون أن يكون له علاقة بها، وأن هذه الحسابات دأبت على نشر أخبار كاذبة عنه وعن الجبلاية.


وأعلن الاتحاد أنه سيعقد اجتماعا عاجلا، يعقبه مؤتمرا صحفيا للإعلان عن تفاصيل الاجتماع.




ومنذ هذه اللحظة والمعركة الإعلامية متواصلة بين صلاح ومدير أعماله: رامي عباس من جهة، والاتحاد من جهة أخرى، تخللها تسريب لخطابات بين صلاح والاتحاد، وهو السلوك الذي انتقده صلاح أمس عبر أحد المقاطع المصورة، ووصفه بـ "غير القانوني"، ومشيرًا إلى علمه بسلامة البيان المنفي.




تصاعدت حدة الأزمة بعد خروج صلاح عبر حسابه الرسمي على فيسبوك، بثلاثة مقاطع مصورة، يشرح فيها الأزمة وتطوراتها وبينها:  أن ينتقل المنتخب بكل لاعبيه في طائرة درجة "بيزنس"، وليس الدرجة "الاقتصادية"، لأن هذا يؤذي اللاعبين.


 فضلًا عن توفير حرس شخصيًا للاعبين وسلامتهم، وإلا يمكن للكثيرين أن يصعدوا لغرفة اللاعب ويجلسوا معه أثناء راحته كما يحدث مع صلاح شخصيًا، وأن الاتحاد يواجه مشكلة مع وكيل النجم المصري  رامي عباس وظهر ذلك واضحًا في بيان الاتحاد الذي أكد عداء شخصي معه وتكرر ذكر جنسيته في البيان أكثر من مرة.




وكانت أزمة قد اندلعت بين صلاح والاتحاد قبيل كأس العالم، بسبب استخدام صوره في الدعاية من قبل الشركة الراعية للمنتخب المصري، ما سبب له أزمة بسبب تعاقده مع شركة أخرى.




بدوره، قال وكيل صلاح إنه ونجم مصر "طلبا ضمانات" بشأن وجود صلاح  في المنتخب الوطني و"التأكيد بأن انتهاكات حقوق الصور لن تحدث مرة أخرى"، لافتا إلى عدم رد اتحاد الكرة على الأمر "حتى الآن".


في السياق نفسه، نشر موقع الفيفا مقالا وصف فيه محمد صلاح بـ"موهبة فذة وشخصية جذابة وسلوك متواضع وطبيعة بسيطة"، متسائلا: "من الذي لا يحب محمد صلاح؟".




وأرفق حساب الاتحاد الكرة الدولي باللغة العربية، بتغريدته، رابطا لمقال نشره موقع الفيفا عن محمد صلاح بعنوان "كيف أسَرَ محمد صلاح قلوب العالم"، سرد خلالها سريعا مسيرة لاعب و"إنسان" ناجح.




في السياق نفسه، علق أحمد حسام "ميدو" المدير الفني السابق للزمالك والمحلل الفني لقناة بيراميدز على الأزمة المثارة قائلًا، "موقف اتحاد الكرة X صلاح مقلق للغاية لمستقبل منتخبنا الوطني فاللاعب يريد ما وعد به بعد كأس العالم بأن اتحاد الكرة سيرحل لا محاله".




وأضاف، "اتحاد الكرة يتحدى بأنه لا يوجد اَي جهة اهم من اتحاد الكرة فيما يخص شؤون إدارة كرة القدم! تحدي كبير الخاسر الوحيد فيه هو منتخب مصر".




وعاد ميدو وغرد قائلًا، "بكل بساطة صلاح ومعظم اللاعبين عانوا في الفترة الأخيرة من سوء تنظيم المعسكرات وأرى أن التحضيرات السيئة للفريق قبل كأس العالم كانت السبب الرئيسي لظهور المنتخب بهذا الشكل المتدني، الرجل -يقصد صلاح ووكيله- يطلب ضمانات بألا تتكرر مثل هذه المشاهد حتى يتوفر للاعبين المناخ المناسب للنجاح ما المشكلة في ذلك؟




وأكمل، "صلاح يعلم أنه سيتحمل مسؤلية أي نتائج سلبية في الفترة القادمة لأنه بكل بساطة نجم هذا الفريق وكل ما يطلبه أن يتوفر له ولزملائه المناخ المناسب للنجاح وإذا فشلوا فوقتها يحاسبهم الجميع !ما المشكلة في ان يرد اتحاد الكرة على وكيله بخطاب يضمن فيه للاعبين توفير الهدوء في المعسكرات القادمة".




وواصل، "لماذا لا يتحدث باقي اللاعبين عن المشاكل التي واجهتهم الفترة الماضية لماذا يتصدر صلاح المشهد وحده؟ مع احترامي لهم يجب ان يكون عندهم القدر الكافي من الشجاعة وألا يتركوا صلاح يدخل هذه الحرب ضد اتحاد الكرة وحده! رغم أني اعلم ان في جلساتهم الخاصة يشتكون مما يشتكي منه صلاح!".


واختتم، "رسالتي للاعبين بأن يكونوا رجال وان يحاربوا على مستقبلهم مع المنتخب الوطني وان يكونوا حريصين على النجاح في مشوارهم الدولي مثلما يفعل صلاح الرجل الذي تعود على النجاح والنجاح فقط وليس مستعد ان يحضر الى مصر كي يفشل ويستهزئ الناس به!".




فيما وجه أحمد حسن قائد منتخب مصر الأسبق، والمشرف العام على الكرة في نادي بيراميدز نصيحه لمحمد صلاح قائلًا، "محمد صلاح لاعب كبير وهو فخر للعرب وليس مصر فقط بسبب ما يقدمه في أوروبا وليفربول مؤخرا، الجميع شاهد كيف كانت حالة الحزن بعد سقوط اللاعب مصابًا في نهائي دوري الأبطال". 




وأضاف، "انصح صلاح بعدم تصدير مشاكله ومحاولة حلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وأن يكون هناك طريقة للتواصل مع اتحاد الكرة من أجل تفادي أي ازمات مستقبلية". 




وتابع، "لا أعلم صحة ما قرأته عبر بعض وسائل الإعلام بأن صلاح يطلب حراسة شخصية أثناء وجوده في المعسكرات، واذا كان هذا جزء مما تضمنه خطاب محامي اللاعب، فأعتقد أن لا أحد يمكن أن يطلب حراسة في بلده ووسط أهله". 




بينما علق إبراهيم سعيد لاعب منتخب مصر الأسبق والمحلل الفني لقناة بيراميدز على أزمة صلاح قائلًا، "مهما كان الموضوع وحجمه لابد من الاحترام والتقدير وقيمه محمد صلاح وعدم التجاهل 




واختتم قائلًا، "بلاش رخامة".




رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس قال، و هو وكيله مش بيمثله ؟ التعامل مع قامة مصرية زى محمد صلاح رفع اسم بلده بطريقة غير مسبوقة ميكونش كده".




وأضاف، "عدم الرد يضعف حجتكم ! وأنا بضم صوتى لمحمد صلاح .. استقيلوا و ريحونا بعد الفشل الذريع !".






فيما علق الإعلامي عمرو أديب قائلًا، "هو الأخوة في اتحاد الكرة مش واخدين بالهم إن صلاح بقى محترف في انجلترا وده في الغالب بيبقى ليه معاملة تانية".




وأوضح، "مقصدش معاملة تفضيلية ولكن معاملة احترافية، مضيفًا، "وبلاش والنبى حكاية اللي عمل صلاح يعمل غيره أما تبقوا تعملوا غيره نبقى نتكلم".




واختتم، "حوار مباشر سريع مع المحامى بتاعه يحل الموضوع فورًا".


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك