٢٥يناير.. غيرت شخصيتي

1126


فى بدايه  الكلام ستظل ثورة يناير علامة فارقة فى تاريخ شعب مصر الذى اختار الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية...

فى الذكرى السابعه لثورة 25 يناير 2011 اتذكر ان ثوره يناير كان ليها فضل كبير فى تغيرى فى هذا الوقت كانت شخصيتي تُبنى وتتشكل اختلطت ب اوساط كثيره ب جميع الأفكار والعقول ( ثوار ، إخوان،احزاب و الاشتراكيين الثوريين ) كل مجموعة من هؤلاء كان لها أثرها منذ بدأت في النزول للشارع والهتاف وسط حشد المتظاهرين واثرها فى حياتى مع اول مظاهره نزلت لها مع اول اختلاط بالناس بدأت افكارى تترتب بداء يكون عندى وعى بالمرحله والفتره التى نعيشها ..

قبل الثوره كان يرى البعض أن المصريين غير منظمين ولا يتقنون مهارات العمل إلا أن الثورة والاستفتاء على التعديلات الدستورية غيرت كل هذا نفيا ذلك بشكل قاطع، حيث وقف المصريون فى طوابير طويلة بشكل منظم وحضاري، كما شهد ميدان التحرير أثناء الثورة تظاهرات مليونية واعتصامات استمرت 18 يوماً، إضافة إلى اللجان الشعبية التى تم تشكيلها لحماية الأحياء، ولا يمكن لذلك أن يتم دون قدر كبير من العمل الجماعى وكان ذلك نابع من داخلنا وايمانا بالتغير

وما زالت الثورة بداخلنا  في عقولنا وفي وعينا وفي قلوبنا قتلوا أصدقائنا في مختلف الميادين والأحداث والإشتباكات، لكنهم لم يستطيعوا بعد قتل الأمل والإيمان بالثورة داخلنا 

ثوره 25 يناير ساهمت  فى تربيه جيلا  يعلم أن له حقوقًا يطالب بها، ويعلم أنه يجب ألا يصمت على حقه

(وبعد 7 سنين انا مدينه لثوره يناير بتغير كامل فى شخصيتى)


"ولساها ثورة يناير "

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك