الأمريكي ينتخب الديمقراطيين لمجلس النواب.. والاعلام ينتخب "الهان عمر" أيقونة للكونجرس

244



تتابعت نتائج انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي الذي جرى أمس، حيث أظهرت النتائج حتى الأن فوز الحزب الديمقراطي بمجلس النواب بينما احتفظ الجمهوري بمجلس الشيوخ، فيما رأى العديد من المحللين أن انتخابات الكونجرس تعد استفتاء على عامين من ولاية  الرئيس دونالد ترامب، الذي لم يتوقف عن إثارة الجدل بتصريحاته المتعاقبة التي مست السياسية الداخلية والخارجية للولايات المتحدة الأمريكية.

 ورغم انخفاض شعبية الرئيس ترامب الى 40% حسب استطلاعات للرأي- وفقا لما اعلنته الـــ"بى بى سي"-لم تتمكن مؤسسات استطلاع الرأي في الولايات المتحدة من استنتاج نتيجة محتملة مسبقة لانتخابات التجديد النصفي للكونغرس إما باستمرار أغلبية الجمهوريين، أو بانتقال هذه الأغلبية الى الديمقراطيين.

وشهدت انتخابات الكونجرس أهمية بالغة نظراً للمنافسة الشيديدة التي جمعت بين الديمقراطيين الذين رأوا أنها فرصه لا تعوض لإستعادة زمام الأمور في الكونجرس لضبط ومراقبة سياسات الرئيس خلال ما تبقى من مدته، وبين الجمهوريين المؤيدين للرئيس دونالد ترامب والذين رأوا ضرورة الحفاظ على أغلبية الكونجرس وتأكيد شعبية ترامب ونجاح سياساته الاقتصادية.

ومع انتزاع الديمقراطيون لمجلس النواب الأمريكي، وعلى الرغم من حفاظ الجمهوريين على أغلبيتهم بمجلس الشيوخ، إلا أن هذا بمثابة صفعة للرئيس دونالد ترامب، وفقا لأراء عدد من المحللين.

وقد جرت الانتخابات في جو من الشحن والاستقطاب الحاد جدا بين المرشحين ، واتهامات متبادلة ووعود متطايرة ، واستخدم الطرفين كل الأسلحة المتاحة للنيل من الخصم.

وقد صوت الأمريكيون لانتخاب 435 عضوا في مجلس النواب و35 عضوا من أصل مئة في مجلس الشيوخ، كما أدلى الناخبون بأصواتهم لانتخاب 36 من حكام الولايات من أصل 50، وعلى ضوء تقدم الديمقراطيين في مجلس النواب، فإنه من المتوقع أن يشرعوا في فتح تحقيقات بشأن إدارة ترامب وأعماله التجارية.

وردا على سؤال إن كان سيقبل بالتعامل مع مجلس نواب يسيطر عليه معارضوه السياسيون، قال ترامب إنه "سيكون علينا العمل بطريقة مختلفة".

من ناحية أخرى تصدر اسم إلهان عمر، العناوين الرئيسية للأخبار مع صدور نتائج الانتخابات النصفية الأمريكية،لتصبح أول النساء المسلمات المحجبات اللواتي انتخبن للكونغرس بعد أن فازت في الانتخابات التمهيدية في الحزب الديمقراطي التي جرت في أغسطس الماضي، وتنافست إلهان على المقعد مع ستة منافسين آخرين لتحل محل النائب الحالي كيث إليسون، الذي قرر الترشح عن ولاية مينيسوتا لمنصب النائب العام في الولاية بدلا من العودة إلى الكونغرس.

الجدير بالذكر أن  نسبة النساء في الكونغرس ما تزال عند حدود الـ 20 في المئة ونسبة الأقليات لا تتجاوز الـ 19 في المئة.

وقد واجهت إلهان هجمات عنصرية بسبب إسلامها، واتهمتها لورا لومر( صحفية من اليمين المتطرف) بصلتها بـ "الإرهابيين المسلمين، وتعود أصول إلهان عمر إلى الصومال، وهربت من الحرب الأهلية في البلاد عندما كان عمرها ثماني سنوات، بعد أن عاشت في مخيم للاجئين في كينيا مع أسرتها، ووصلت إلى الولايات المتحدة عام 1997.

وفي عام 2016، أصبحت أول أمريكية مسلمة من الصومال تنضم إلى مجلس نواب ولاية مينيسوتا، وهي مؤيدة قوية لسياسات للهجرة أكثر ليبرالية.

كما تم انتخاب رشيدة طليب (42 عاما)، من ولاية ميتشجن لعضوية الكونجرس، وكانت طليب، وهي ابنة مهاجرين فلسطينيين، أصبحت في عام 2008، أول امرأة مسلمة تُنتخب في مجلس نواب ولاية ميشيجان، كجزء من برنامجها، ركّزت على الهجرة وألغت أمر الرئيس دونالد ترامب الذي يمنع الدخول إلى الولايات المتحدة من قبل أشخاص من العديد من البلدان ذات الأغلبية المسلمة.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك