ترامب يسافر.. والاحتجاجات تلاحقه

367

في تظاهرات حاشدة، خرج ساكنو العاصمة الإنجليزية لندن يوم الخميس الماضي، ضد زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لبريطانيا،  أثارت هذه الاحتجاجات إعجاب الكثيرين من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

بلغت الاحتجاجات ذروتها، يوم الجمعة، حيث جمع آلاف المتظاهرين السلميين الرافضين لسياسة ترامب الخارجية والداخلية على معًا، واهتمت التظاهرات بعرض مجموعة من الموضوعات، تصدرتها  عنصرية ترامب في التعامل مع  الكثير من القضايا كقضية المهاجرين، وإغلاقه الحدود مع المكسيك، و بناء الجدار الذي وعد به ناخبيه، وعنصريته ضد النساء، ومع القضية الفلسطينية أيضًا، وغيرها من القضايا الأخرى مع العالم العربي.

واعتمدت التظاهرات الطابع الكوميدي، فرفع المشاركون شعارات غاضبة وفكاهية و فنون استعراضية، مناهضة لترامب وسياسته، وما أسموه غباءه السياسي، وسخر المتظاهرون من ترامب، قائلين إن عدد المتظاهرين، أكبر من الحاضرين لمراسم تنصيبه، عارضين إحدى الصور للبالونات العملاقة، وتظهر على شكل ترامب يرتدي حفاضة طفل. 

أما مساندو القضية الفلسطينية، فأدوا مشاهد تمثيلية، أحدهم ارتدى قناع ترامب، وآخرين ارتديا قناع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد.

فيما خرج الآلاف إلى شوارع العاصمة الاسكتلندية أدنبره، للمشاركة في اليوم الثالث من الاحتجاجات ضد زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وجاءت المظاهرات، السبت، أثناء ممارسة ترامب رياضة الغولف في منتجعه ترنبري في استكنلدا.

وسيقضي ترامب، وهو من أم اسكتلندية، وزوجته ميلانيا عطلة نهاية الأسبوع في فندق ترنبري، الذي اشتراه عام 2014.

ومن المقرر أن يلتقي ترامب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي، يوم الاثنين.







تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك